logo

أ.د / سعيد محمد السيد خليل 

    لقد شهد العالم مؤخرا موجات متتالية وسريعة من التغيرات، خاصة في المجالات المعرفية والكنولوجية، والتي انعكست في معظمها على أساليب ووسائل التعليم والتعلم نتيجة كثرة المستحدثات التكنولوجية -بما تشملها من أجهزة، وبرمجيات، وانتشار الإنترنت بشكل واسع مما نتج عنه تحول في أساليب التعليم والتعلم؛ من التلقين وإلقاء المحاضرات إلى التفاعلية في البيئة التعليمية بما تشمله من متعلمين وبيئة تعليمية ومعلمين وزملاء ومقررات وبرامج تعليمية وغيرها.

وتعد كلية التربية جامعة عين شمس إحدى الكليات الرائدة على المستوى القومي والعربي، ومن واقع مسئوليتها عن تنمية الموارد البشرية وإعداد معلميها بأحدث الوسائل المواكبة للتطور العلمي والعالمي فإنها تتبنى تطبيق التقنيات الحديثة في التعليم تحقيقًا للأهداف التي وضعتها الكلية، والتي تمثلت في تسليح خريجي الكلية بمنظومة ثلاثية الأبعاد، هي القيم, والمهارات, والمعارف، كما تتبنى الكلية كذلك إعداد برامج تطويرية لرفع مستوى أداء أعضاء الكلية من هيئة التدريس والإداريين والفنيين والطلاب من خلال ما يلي:- 

1- تحقيق متطلبات المعايير الأكاديمية وفق متطلبات جهات الاعتماد المحلية والدولية.

2- تحقيق نظام إدارة الجودة بالكلية.

3- توفير برامج تدريبية لأعضاء هيئة التدريس والفنيين والإداريين.

4- اعتماد خطة إستراتيجية تطويرية خمسية وأخرى بعيدة المدى للكلية.

5- استخدام التقنيات الحديثة في العملية التعليمية.

6- توفير البيئة المناسبة للطالب في مرحلة البكالوريوس والدراسات العليا.

7- الاهتمام بنوعية المخرجات للتوافق مع حاجة سوق العمل.

8- تفعيل مشاريع البحث العلمي في مجال الدراسات العليا والأبحاث العلمية المميزة في الكلية وتطويرها وفق استراتيجية  البحث العلمي للكلية، وفي إطار الخطة الاستراتيجية للبحث العلمي للجامعة.

9- المشاركة في مجالات التعاون الدولي، من خلال تفعيل اتفاقيات ثنائية مع جامعات دولية بما يحقق رؤية الكلية رسالتها وأهدافها من تبادل الخبرات في جميع المجالات، ومن ثم الحفاظ على سمعة الجامعة وموقعها على الخريطة الدولية للتعليم الجامعي.

أدعو الله أن يوفق جميع العاملين بالكلية على خدمة هذا الصرح العلمي العريق، وهذا الوطن الغالي، متمنيًا التوفيق والسداد والنجاح لجميع أبنائنا الطلاب.