logo
السيمنار الدولي المصري السويدي بعنوان ادب الطفل والتعليم السويدي للاطفال

تحت رعاية  ا.د / عبد الوهاب عزت رئيس جامعة عين شمس ، ا.د/ سعيد خليل عميد كلية التربية ، شارلوتا سبار سفيرة السويد في مصر .

انطلقت احتفالية اليوم الثقافي المصري السويدي استكمالا  لمسيرة التعاون بين سفارة السويد في مصر وجامعة عين شمس ممثلة في كلية التربية ومكتب الاتصال والتعاون الدولي التابع لها .

في ضوء توجهات ادارة  الكلية المتمثلة في ا.د/ سعيد خليل عميد الكلية ، ا.د/ ماجد أبو العينين وكيل الكلية لشئون الدراسات العليا والبحوث ، ا.د/ عادل السكري وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، ا.د /حسن عجوة وكيل الكلية لشئون التعليم والطلاب وحرصا منهم على النهوض والارتقاء بالتعليم ، ونظرا للتعاون المستمر بين مكتب الاتصال والتعاون الدولي بالكلية وسفارة السويد بالقاهرة ، نظمت كلية التربية - جامعة عين شمس  بالتعاون مع سفارة السويد سيمنار دولى وحلقة نقاش بعنوان " حق تعليم الأطفال والمساواة بين الجنسين" يهدف إلى تعليم الأطفال مع التركيز بشكل خاص على المساواة بين الجنسين  ، وذلك يوم الاثنين الموافق21 نوفمبر 2016 من الساعة التاسعة صباحاً واستمر حتى الرابعة عصراً  ، بقاعة المؤتمرات بدار ضيافة جامعة عين شمس   . 

بدأت احتفالية اليوم الثقافي المصري السويدي بكلمة سعادة  ا.د/ سعيد خليل عميد الكلية أوضح فيها  انطلاقا من حرص الدولة وإيمانا من جامعة عين شمس بأن التعليم في الصغر كالنقش على الحجر ، انه إذا كان الشباب نصف الحاضر وكل المستقبل ،فإن الأطفال كل الحاضر وكل المستقبل ، فهم علماء هذا الوطن ، وحماته،  وصناعة ، وزراعة،  وان توفير احتياجاتهم والاهتمام بهم من جميع الجوانب الصحية والنفسيةوالتعليمية والترفيهية يعود بالنفع على المجتمع المحلي والإقليمي والدولي.

وفي هذا السياق قامت كلية التربية باتخاذ عدة خطوات في الاتجاه نحو تنمية الأطفال والاهتمام  بهم من خلال إقامة مشروعين هدفهما الاساسي يعود على الطفل ؛ المشروع الأول هو مشروع إعداد معلم المرحلة الابتدائية في ضوء المعايير الدولية ، والآخر هو مشروع الدعم النفسي لطلاب جامعة عين شمس بهدف زيادة النواحي الإيجابية لدى شباب الجامعات بما ينعكس على توافقهم  واتزانهم النفسي والانفعالي و مستواهم الدراسي ، وكما اهدى سعادتة  ا.د / سعيد درع الكلية للسيدة  شارلوتا سفيرة السويد.

كما أكدت السفيرة / شارلوتا سبار سفيرة السويد في مصر في كلمتها أن العلاقات المصرية السويدية لها تاريخ طويل وحافل بالإنجازات في مجالات التعاون الثنائي في الشئون الإقتصادية  والسياسية والثقافية والتعليمية والتنمية المستدامة والمساواة بين الجنسين وحقوق المرأة وتعليم الأطفال ، وأشارت انها تسعد بالتعاون المشترك بين سفارة السويد وجامعة عين شمس ممثلة في كلية التربية ومكتب الاتصال والتعاون الدولي بالكلية ، وخاصة أن مصر تمر بمرحلة حافلة بالتغيرات والانجازات  ، كما ركزت سيادتها على قضايا المرأة في المجتمع المصري ومساعي السويد نحو تعزيز دورها بالتعاون مع منظمات الأمم المتحدة اليونيسيف .

وأكد ا.د/ ماجد أبو العينين وكيل الكلية لشئون الدراسات العليا والبحوث في كلمته على العلاقات المصرية والسويدية والتعاون المشترك بينهما من خلال السفارة السويدية ، وأشار إلى أهمية دور السيدة / شارلوتا سبار سفيرة السويد في مصر في تدعيم هذه العلاقة المثمرة بين البلدين.

واشارت  د/ رشا كمال مدير مكتب الاتصال والتعاون الدولي بالكلية  إلى أهمية ودور المكتب بالكلية حيث انه يهتم بالتواصل مع الهيئات والمؤسسات والجامعات والسفارات الأجنبية بمصر لدعم وتنمية وتطوير إعداد المعلم بالكلية وفي ضوء ذلك تم التواصل الفعال بين الكلية وسفارة السويد وعليه نظم المكتب بالتعاون معهم يوم ثقافى مصرى سويدى و سيمنار دولى وحلقة نقاش حول تعليم الأطفال وندوة تعريفية عن كيفية التقدم والحصول على منح وبعثات من الجامعات السويدية.

وألقى د/ احمد علي مدرس اللغويات بقسم اللغة الانجليزية بالكلية  قصيدة عن الثقافة السويدية وأشاد بدولة السويد وإنجازاتها والتعاون المثمر معها.

وانطلقت فعاليات اليوم الثقافي بعدها حيث تم عقد ندوة تعريفية  قصيرة عن كيفية التقدم والحصول على منح وبعثات الدراسة بالجامعات السويدية ، ثم الخروج لمعرض ثقافي مصري سويدي يتضمن بعض الكتب والمطبوعات للسويد ومصر ، وكذلك عرض مجسمات فرعونية وغير ذلك مايعبر عن ثقافة واصالة البلدين العريقة كمراكب الشمس وقناع توت عنخ امون ...، يليه سيمنار عن أدب الطفل وجهود دولة  السويد في تعليم الأطفال ، ثم انعقدت جلسة نقاشية حول التنمية المستدامة وجودةالتعليم والمساواة بين الجنسين ، وبعد ذلك تم عرض فيلم الهدف منه التعرف على الحياة في السويد ، بكل جوانبها وخاصة التعليمية منها ، وفي نهاية السيمنار تم عرض مناقشة حول الفيلم .

وحاضر في السيمنار د/ آنا نوردلوند أستاذة تعليم الأطفال بقسم الدراسات التدريبية والتعليم بجامعة أوبسلا بالسويد ، د /آنا بوجليند استاذة في التعليم السويدي بقسم الآدب وتاريخ الأفكار والديانات بجامعة جوثنبرج بالسويد ، وتحدثواعن كيفية توظيف أدب الأطفال في العملية التعليمية للطفل من خلال تعزيز الجوانب الإبداعية والابتكارية لديه ، وقدموا عرضا تفصيليا لتاريخ أدب الأطفال السويدي كما تم عرض لاهم الروايات والقصص القصيرة في هذا المجال مع الإشارة الى جوانب الإبداع فيها حيث أنها ترجمت تقريبا لمعظم لغات العالم ومنها اللغة العربية .

من ابرز الحضور المتواجدين :  ا /برونو ميس مدير منظمة اليونسيف ، و د/ ناظر حسن ممثل منظمة اليونسكو ، د /ناردين نبيل استاذة الأدب الانجليزي بجامعة عين شمس ، ا/ هدى كمال متخصص برامج التعليم .

واستهدف السيمنار طلاب كليات التربية  بالجامعات المصريه و المعلمين - خاصة المهتمين بتعليم الأطفال ، والتي تجيد التواصل والتعامل باللغة الإنجليزية حيث أنها اللغة الأساسية فى هذاالسمينار ، وكذلك من المهتمين بالتعليم .

وانتهت الاحتفالية في اجواء مبهجة من الجانبين المصري والسويدي للتعاون المثمر بينهم .

بقلم

أ/ أماني سمير محمد علي                                    مع تحيات

                                                    ادارة العلاقات العامة والاعلام

ادارة العلاقات العامة                           كلية التربية – جامعة عين شمس

كلية التربية – جامعة عين شمس