logo
بنحب حياتنا ندوة بجامعة عين شمس ضمن مبادرة أشرقت

كتب :هشام مجدي

نظمت اللجنة الاجتماعية العليا باتحاد طلاب جامعة عين شمس  وإدارة النشاط الاجتماعي بالإدارة العامة لرعاية شباب بالجامعة ، وبالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة،  الإذاعة والتليفزيون و إدارة الفتوى  ، ندوة بعنوان "بنحب حياتتا"  يحاضر فيها د. عمر الورداني أمين الفتوى ومدير التدريب بدار الإفتاء المصرية  ومستشار مفتي الجمهورية وذلك ضمن مبادرة "أشرقت" ( واشرقت الأرض بنور ربها) التي أطلقها ا. د. علي جمعة  مفتي الجمهورية الأسبق لدعم التيار الديني والوسطى وتطوير الخطاب الديني.

 

 

وتقام الندوة بكلية الآداب بالجامعة، بحضور د.اسلام الشرقاوي أستاذ اللغة العربية بكلية الآداب بالجامعة، أستاذة سحر مجاهد مدير عام إدارة رعاية الشباب.

بدأ د.عمر الورداني الندوة بإلقاء قصيدة شعرية بعنوان "من اكون" باللغة العامية من تأليفه وبعد ذلك وجه سؤاله إلى الحضور عن تلك القصيدة ما هي الحياة وما الفاصل بين الإنسان والحياة وأجاب بعض الطلاب الحضور أن الحياة هي التي نعيشها.

وبعدها قام د.  الورداني بمناقشة الطلاب إن هناك معاني منها الحياة، الدنيا، العالم، مضيفا أن هناك حيرة فيما معنى الحياة وان الإنسان يفهم الإنسان من مفهوم الضيق والأذى.

وأشار الورداني إلى أن الحياة مكونه من الأشياء، الاشخاص، الأفكار، الأحداث والامتدادات ، مضيفا أن هناك عدة عوالم منها الظاهرة،  الباطنة.

وأوضح أن هناك علاقة تربط الإنسان بنفسه مشيرا أن هناك أشياء يحبها الإنسان كالخير  ويرى نفسه يسير في طريق الشر موجها سؤال ما الذي يجعل الإنسان يفعل ذلك

كما أوضح أن العقل ،  القلب ،  النفس، الروح،  الجسد هم من يسيطرون على الإنسان في حياته مضيفا أن القلب و النفس هم المتحدين على زعامة التحكم في الحياة.

وأشار د.  الورداني الى ان الضمير يستخدم مكونات العقل ويسير عليها موضحاً أن مكونات العقل هي الاتجاهات الصحيحة والخطأ في حياة الإنسان وان العقل ما هو الا خادم للأفكار.

واختتم الندوة أن الحياة الطيبة لا تقاس بالأنفاس إنما تقاس بالأنوار.

وبعد ذلك وجه الحضور مجموعة من الأسئلة منها، التبرج، الفساد، سوء الظن،  استخدام المكونات الذاتيه للعيش حياة طيبة،  الإلحاد و التجرد من المشاعر.

وأجاب د.  الورداني عن بعض تلك الأسئلة حيث أكد أن التبرج هو عدم الالتزام بالحجاب وان المرأه المسلمة يجب أن تغطي جسدها الا الوجه والكفين، وان عدم الالتزام غير مقبول شرعا وفي سؤال آخر أجاب أن الفساد في الأرض سيكون عقابه بمثل ما أفسد به ولا يوجد فساد بلا قصد،  في حين أجاب على ان تزكية النفس وإنارتها تأتي من الإقبال على الله .